الزيد: " القيادة الاستباقية" وسيلة احترافية للتببؤ بالأزمات والفرص وإدراتها.

شاركت نماء للزكاة والتنمية المجتمعية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي في الملتقى الدولي الثالث لقيادات منظمات المجتمع المدني والذي عقد تحت شعار "القيادة الاستباقية ودورها في تحصين مكتسبات العمل الخيري والمجتمعي" في فندق روتانا داون تاون في مملكة البحرين تحت رعاية رئيس مجلس الشبكة الإقليمية للمسؤولية المجتمعية البروفيسور يوسف عبدالغفار على مدار ثلاثة أيام وشاركت فيه العديد من المؤسسات والجمعيات الخيرية الرائدة في العمل الخيري والإنساني.
وفي هذا الصدد، قال مدير عام نماء للزكاة والتنمية الاجتماعية  في جمعية الإصلاح الاجتماعي ناصر عبد العزيز الزيد أن نماء حرصت على المشاركة بوفد مكون منه ومحمد مبارك العتيبي مدير إدارة الداعمين وفهد زيد المطيري مدير إدارة شؤون وخدمات المستفيدين ولؤي الفداغ مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام.
وأشار الزيد أن الملتقى تناول العديد من الموضوعات أهمها، مفهوم القيادة الاستباقية وتطبيقاتها في منظمات العمل الخيري والمجتمعي والعمل الخيري والمجتمعي وأدوات التحصين المستدام عبر أدوات القيادة الاستباقية ودور القيادة الاستباقية في تعزيز ممارسات البناء المؤسسي والثقافة التنظيمية والتفكير الاستراتيجي وبرامج ومنهجيات بناء قدرات العاملين بالمنظمات الخيرية والمجتمعية في مجال القيادة الاستباقية، وأدوات التنبؤ وتوظيفها لتحصين العمل الخيري والمجتمعي في الأزمات المحتملة، وإدارة أزمات منظمات العمل الخيري والمجتمعي بين الوقاية والعلاج وعلاقتها بمنهجيات القيادة الاستباقية، ونماذج وتطبيقات إبداعية عالمية في القيادة الاستباقية بمنظمات العمل الخيري والمجتمعي.
وبين الزيد أن الملتقى يأتي ليسلط الضوء على موضوع القيادة الاستباقية ودورها في تحصين مكتسبات العمل الخيري والمجتمعي، ليؤكد أن هذا العصر، هو عصر اعتماد أدوات احترافية لإدارة أعمالنا الخيرية والإنسانية.
وأشار الزيد أن الملتقى كان فرصة لقيادات نماء للزكاة والتنمية المجتمعية للقاء أصحاب الرأي والفكر الإداري والقيادي في العالم العربي، باعتبار القيادات هم أصحاب المبادرات في توجيه منظماتهم نحو اعتماد منهجيات مهنية وعلمية في إدارة تلك الموارد المتعددة التي تمتلكها منظماتهم لصالح تنمية المجتمعات والحفاظ عليها.