إغاثة غزة - فلسطين
للاشتراك في خدمة "سفير الخير" لنشر مشروعات نماء الخيرية
40,000 KWD
27,083 KWD
12,917 KWD

وصف الحملة

تتزايد الأزمات الإنسانية في قطاع غزة بشكل متسارع، حيث يواجه سكانها أوضاعًا مأساوية للغاية بالإضافة إلى التحديات الاقتصادية والاجتماعية، فإن الأزمة الغذائية والصحية تعتبر من أبرز القضايا التي تهدد حياة السكان في هذه المنطقة المحاصرة.

أزمة الغذاء والتغذية:

تعاني غزة من واحدة من أخطر أزمات الغذاء في العالم، حيث يُقدر أن حوالي 2.2 مليون فلسطيني في القطاع يواجهون خطر المجاعة. يعاني أكثر من ثلثي الأطفال دون سن الخامسة من سوء التغذية، ويتزايد عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد بشكل قلق.

النزوح والإجلاء:

يواجه السكان الفلسطينيون في غزة تهجيرًا داخليًا، حيث يضطرون للنزوح داخل المنطقة نتيجة للاعتداءات الإسرائيلية المتكررة والحروب المستمرة. تقدر الإحصائيات أن أكثر من 1.7 مليون شخص في القطاع نزحوا داخليًا، مما يعزز من معاناتهم اليومية ويضعف من قدرتهم على البقاء.

انهيار البنية التحتية الصحية:

يواجه السكان في غزة نقصًا حادًا في الخدمات الصحية، حيث توقف معظم المستشفيات عن العمل أو تعمل بطاقتها الاستيعابية القصوى. يعاني الآلاف من الأشخاص من الإصابات والأمراض المرتبطة بالحروب، مما يجعل الحاجة الماسة للرعاية الطبية العاجلة أمرًا حيويًا.

تحديات الإغاثة والمساعدات:

تواجه المساعدات الإنسانية العديد من العقبات في الوصول إلى السكان المحتاجين في غزة، مما يزيد من حدة الأزمة ويضعف من فعالية الاستجابة الإنسانية. تحذر التقارير من نفاد الوقت، حيث يواجه أكثر من 1.1 مليون شخص في القطاع خطر المجاعة والانهيار الإنساني.

تمثل الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة تحديًا هائلًا يتطلب استجابة عاجلة وفعّالة من المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لإنقاذ السكان المحاصرين وتخفيف معاناتهم اليومية.